اخبار الاندرويد

قطاع التقنية يهتز ويتكبد الخسائر بسبب فيروس كورونا

فيروس كورونا يضرب بقوة. لا يقف تفشي الفيروس بين البشر فقط، ولكن من الواضح أن القطاع التقني بدأ يُعاني منه أيضًا. في هذه الأيام، تتجلى قوة كورونا في تأثيره على التقنية والشركات التي بدأت بإغلاق مكاتبها ومتاجرها والمصانع الخاصة بها، بالاضافة الى منع موظفيها من السفر الى المناطق المنكوبة والتي تفشى فيها المرض. كان من المتوقع أن تعود الحياة الى طبيعتها خلال فترة قريبة، ولكن المسؤولون المحليون في الصين أعلنوا بوضوح أن العمل لن يعود الى طبيعته قبل الأول من مارس في بعض المقاطعات الصينية.


من المتوقع حدوث العديد من الآثار على المدى القريب والبعيد أيضًا، فبعض الشركات أجلت أحداثها ومؤتمراتها، والبعض الأخر منها تأخر العمل لديها وتراكم بأحجام ضخمة بسبب الاغلاقات على مستوى البلاد. إليكم كيف يؤثر فيروس كورونا على قطاع التقنية.

فيروس كورونا يُجبر المتاجر على إغلاق أبوابها

أعلنت العديد من الشركات خلال هذا الشهر اغلاق متاجرها ومكاتبها ومصانعها في الصين مؤقتًا. احتوت قائمة الشركات التي أعلنت الإغلاق أسماء شركات كبيرة مثل آبل وسامسونج ومايكروسوفت وتيسلا وجوجل. كانت الشركات تتوقع أن تنتهي الاغلاقات حتى التاسع من فبراير، ولكن على ما يبدو أن ذلك مُستبعد.

كتبت نائب رئيس المبيعات والجمهور في شركة آبل تعميمًا داخليًا ذكرت فيه أن المكاتب ومراكز التواصل ستفتح أبوابها خلال الأسبوع القادم، بينما متاجر البيع بالتجزئة لم يتم تحديد وقت لفتحها بسبب وجود إجراءات التعقيم وقيود التواصل مع العامة والتي سوف تؤثر على اتخاذ قرار الفتح مرة أخرى.

لم تُعلن أمازون بعد عن اغلاق مكاتبها في بكين وشنتشن وشانغهاي، ولا يوجد لديها فروع في ووهان حيث يُعتقد أن الفيروس تفشى فيها. برغم ذلك، تطلب أمازون من موظفيها الحصول على الموافقة لأي رحلات ضرورية إلى الصين. كما نصحت أمازون الموظفين الذين يُسافرون خارج وداخل الصين بالعمل من البيت لمدة 14 يومًا قبل العودة إلى مكاتبهم.

لا يُوجد لشركة فيسبوك مكاتب في الصين، ولكن أيضًا حذرت موظفيها من السفر غير الضروري الى الصين، وانتهجت شركة إل جي وشركة ريزر نفس النهج. الوصول إلى الصين أصبح بحد ذاته قضية أخرى، حيث اعلنت أكثر من 50 شركة طيران إيقاف رحلاتها الى الصين مؤقتًا.

فيروس كورونا يضرب خطوط الانتاج 

بما أن العديد من المنتجات يتم تصنيعها في الصين (أو تستخدم أجزاء مُصنعة في الصين)، حذر الخبراء قطاع العملاء من موجات انقطاع وتأخر في الحصول على منتجات مثل الهواتف الذكية، نظارات الواقع الافتراضي، السيارات والعديد من الإكسسوارات التقنية. فمثلًا، سيسبب اغلاق شركة Foxconn وشركة Pegatron مصانعها في الصين تأخيرًا في تصنيع جوالات أيفون واير بود بسبب عدم مقدرة العاملين الاستمرار في عملهم.

حسب التقارير الواردة من الصين، قامت السلطات بمنع شركة Foxconn من فتح فرعها في مدينة شنتشن بسبب ظروف وبيئة العمل فيها، كما قامت الشركة باتخاذ قرار عدم فتح فرعها في تشنغتشو بشكل ذاتي انتظارًا لقرار الحكومة هناك. تُعتبر مدينة تشنغتشو مدينة الايفون حيث يتم هناك تجميع أجهزة الأيفون. أشارت صحيفة بلومبيرج أن السلطات في مدينة تشنغتشو قد تسمح لبعض العاملين للعودة للعمل ابتداءً من 10 فبراير.

فيروس كورونا يضرب خطوط الانتاج

توقفت فيسبوك عن استقبال طلبات شراء نظارة Oculus Qurst VR بسبب تفشي المرض في الصين، حيث صرحت فيسبوك بما يلي:

مثل باقي الشركات، نتوقع أن يكون هناك تأثرًا في خطوط الانتاج التابعة لنا بسبب فيروس كورونا. نحن نتخذ الاجراءات اللازمة لحماية موظفينا وشركاء التصنيع وعملاءنا، ونراقب عن كثب الوضع الحالي. نعمل على استعادة الوضع الطبيعي للعمل.

ذكر العديد من تجار البيع بالتجزئة أن النظارة ستكون متاحة للشراء مرة أخرى في بداية شهر فبراير، ولكن من الواضح أن التاريخ تم تأخيره لأواخر مارس لنسخة النظارة 64 جيجا بايت.

محبي جوال الألعاب ROG Phone II تلقوا اشعارًا من شركة أسوس يُفيد بأن الجوال لن يكون مُتاحًا في الأسواق بسبب فيروس كورونا حتى اشعار آخر.

بسبب الاغلاق في الصين، أعلنت تسلا أنها أوقفت تسليم النموذج الثالث من سيارتها بسبب الفيروس وأنها تعمل على العودة للعمل في مصنع شانغهاي يوم الاثنين الموافق 10 فبراير.

التأخيرات أصابت أيضًا الشركات الصينية مثل اوبو وشاومي ولينوفو وهواوي وفقًا لمجلة South China Morning Post، حيث ذكر أحد الخُبراء أن الشركات التي تعتمد على انتاج مقاطعة Hubie سوف تتأثر بشكل كبير مثل لينوفو. بالنسبة لشركة هواوي التي تقع عملياتها في مدينة غوانغدونغ، فالوضع أقل خطرًا، ولكن على الرغم من ذلك، لا يُوجد شركات تستطيع أن تعود للعمل بشكل كامل. بالاضافة لكل ما سبق، يوجد العديد من المنتجات في القطاع التقني تأثرت بفيروس كورونا وتأخر شحنها للمشترين.

أحداث عالمية تهتز بسبب كورونا

العديد من شركات التقنية انسحبت من حضور المؤتمر الدولي القادم الخاص بالجوالات MWC في برشلونة، ومن هذه الشركات امازون ونيفيدا وإل جي وايريكسون بسبب خشيتها من تفشي المرض. تعمل الجهة المنظمة للمؤتمر على زيادة اجراءات السلامة أكثر وأكثر بسبب انسحاب العديد من الشركات، حيث أعلنت أنها ستمنع الأشخاص الذين كانوا في مقاطعة Hubie من حضور المؤتمر وكل شخص زار الصين سيضطر أن يُثبت أنه كان خارج الصين لمدة 14 يوم على الأقل قبل بدء المؤتمر بتاريخ 24 فبراير.

على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن مرض فيروس كورونا هو حالة مرض طارئة على مستوى العالم، إلا أنه ليس من الصحيح أن يتم إلغاء مؤتمر مثل مؤتمر MWC لأن تركيز انتشار المرض ما زال في الصين ولم ينتقل الى أوروبا.

كان من المتوقع أن تُقيم شركة هواوي مؤتمرًا خاصًا بالمطورين خلال الاسبوع القادم، ولكن حسب تصريح لها قامت الشركة بتأجيل المؤتمر إلى نهاية شهر مارس القادم. العديد من الشركات والمؤتمرات انضمت لقائمة المؤجلين للأحداث والمؤتمرات الخاصة بها.

حصد فايروس كورونا أرواح 638 شخص حتى مساء الخميس الفائت، وأصاب أكثر من 31 ألف شخص حول العالم. الواضح أن الوضع يزداد سوءًا وليس من المعلوم كيف سيكون حال الصين بعد انتهاء فترة الإجازة وكم ستأخذ وقتًا للتعافي من هذه الكارثة.

الوسوم

ابراهيم البحيصي

كاتب ومترجم تقني، أعمل عبر فضاء الانترنت لأقدم ما أستطيع في مجال اثراء المحتوى العربي. كتبت لصالح العديد من المواقع التقنية والمتخصصة. المجالات التي اكتب واترجم فيها: البرمجة بشكل عام والبايثون بشكل خاص، العمل الحر، الاندرويد ومراجعة التطبيقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق